راي كروك المؤسس الفعلي لإمبراطورية ماكدونالدز


راي كروك هو المؤسس الفعلي لإمبراطورية ماكدونالدز. لا أقول انه صاحب الفكرة أو المالك الأصلي للمطعم الأول أو حتى أحد الممولين و لكنه المطور الرئيسي لهذه العلامة التجارية. هو من نقل ماكدونالدز من مطعم في سان برناردينو، كاليفورنيا إلى عشرات الفروع بالقرب من منزلك. 

من هو راي كروك؟ 

راي كروك هو رجل أعمال أمريكي ولد عام 1902 وتُوفِّي 1984. 

تم إدراجه في مجلة تايم ضمن أهم 100 شخصية في القرن العشرين، جمع ثروة كبيرة خلال حياته. وامتلك فريق البيسبول سان دييغو بادرس من 1974 حتى وفاته. جاء نجاح كروك متأخرًا بعدما تخطى الخمسين من عمره.

عمل في بدايات خمسينيات القرن العشرين في العديد من النشاطات حيث عمل بائع أكواب ورقية، وعازف بيانو، وموسيقار جاز، وعضو فرقة، ودي جي في الراديو، وفي النهاية، أصبح بائع ماكينة الـ ميلك شيك. وصلت ثروته وقت وفاته الى 600 مليون دولار أي 1.4 مليار دولار بعد التضخم.

راي كروك مؤسس الفعلي لماكدونالدز

علاقة بالإخوان ماكدونالد.

أسس “كروك” شركة صغيرة لبيع خلاطات متعددة السرعات و السعة لعمل الـ ميلك شيك “مخفوق الحليب” و كان استخدمها قاصر للمطاعم فقط. كان يقوم بالتسويق المباشر لمنتجه.

يمر بنفسه على المطاعم محاولا اقناعهم بضرورة شراء منتجه موضحا نظرية “زيادة الطلب تأتي معها زيادة الإنتاج”

و في أحد الأيام تفاجأ بطلبية كبيرة من أحد المطاعم في كاليفورنيا فتعجب من عدد الخلاطات المطلوب. فبالكاد يبيع خلاط واحد كل فترة. فقرر الذهاب للمطعم و التأكد من الطلبية حينها تفاجأ بكم الطلبات و للزبائن المنتظرة خارج المطعم التي تحصل علي وجبتها سريعا.

ديك وماك ماكدونالد

من هنا لفت نظره مطعم ماكدونالدز وأصحابه الذين كانوا يتمتعون بقدر كبير من حسن النية لاطلاعه على نظام عملهم للوجبات السريعة.

رؤيته للفرصة.

أعجب “كروك” بديك وماك ماكدونالد كما أبهره نظام الخدمة السريع المعتمد في مطعمهم. فقدم لهم دعوة للعشاء لسماع قصتهم مع نظام الخدمة السريع “لاحظ أن هذا النظام كان جديدا حينها فهذه الأحداث وقعت عام 1954م” 

استرسل الأخوان في سرد قصتهم و شرحا لـ  “كروك” ماهية تطوير نظام الخدمة في المطعم و كيف حوالاه من آليه ذهاب النادل لأخذ الطلب الي ذاهب العميل لطلب طعامه واستلامه بنفسه. 

بعد ضبط نظام الطلب، ركزا على “التخصص” حيث لاحظا أن نسبة 87% من المبيعات تتركز في ثلاث منتجات فقط وهي “البرجر، بطاطس مقلية، مشروب غازي” فقررا التركيز على هذه العناصر فقط و تطويرها.

“التركيز على ما هو مباع و من ثم التركيز على الجودة”

الشراكة و التصادم.

كان الأخوان يبحثان عن وكيل جديد لاتفاقية امتياز وذلك بعد عدة تجارب سيئة على مدار ثلاثين عاما مع وكلاء لم يلتزموا بمعايير الجودة و لا الصورة العامة لماكدونالدز، و كان ذلك بمثابة فرصة لـ “كروك”

حيث قام في عام 1955 بتأسيس شركة “ماكدونالدز سيستم”، وهو الاسم الأسبق لشركة ماكدونالدز، و خلال ست سنوات من الصعود و الهبوط في علاقة الأخوين ماكدونالد بـ كروك. قام كروك بشراء حقوق اسم ماكدونالدز ونظام تشغيله

ومنع المؤسسين الأصليين لهذة العلامة من استخدام اسم ماكدونالدز بشكل قاطع. 

لأن أخوض في سرد صراعات مالية و تجارية بين الشريكين ولكن هذا ما حدث باختصار.

  • كروك كان شعلة نشاط يطمح في التوسع داخل الولايات المتحدة من الساحل للساحل على عكس المؤسسين الذين اكتفوا بفرع واحد صغير مقابل الحفاظ على قيم العلامة و جودة الطعام و عدم دفع  ماكدونالدز في سباق الأعمال.  

 

  • نقاشات حادة و صراعات بين كروك و ديك على اقل تغيير أو إضافة أو توسع فطالما كان كان ديك يهتم بالمنتج و الآخر يهتم بالتوسع على حساب المعايير. ظهر هذا الفرق في نقاش منتج “ميلك شيك” حيث ارد ديك الحفاظ عليه طبيعي “حليب، نكهة فاكهة” ليقدم مشروب صحي نوعا ما. و لكن كروك قرر استخدام “مسحوق بودر” يعطي نفس القوام والطعم توفيراً للنفقات  .. وهكذا. 

 

  • بالرغم من التوسع في عدد فروع الإمتياز إلا أن نسبة كروك من الأرباح كانت لا تتجاوز 1.4% وبالطبع ذلك كان قليل لسداد القروض و حد من فرص التوسع للعلامة. 

 

  • فقرر “كروك” بمساعدة أحدهم تحويل نشاط ماكدونالدز من مطعم برجر فقط الى شركة عقارية أيضا حيث هو الوحيد من له الحق في فرض مكان الأرض المقام عليها المطعم وبالتالي فضاعف الدخل “إيجار الأرض، أرباح الامتياز”

و أصبحت ماكدونالدز ملك لـ كروك فقط كما ذكرت.

ماكدونالدز الآن.

تملك شركة ماكدونالدز أكثر من 30 ألف فرع للوجبات السريعة في 121 دولة وأكثر من 465 ألف عامل. 

لا يهم أن تكون صاحب الفكرة الأصلي أو المبتكر الأول لها. النجاح لا يأتي دائما لمن يبتكر لكنه يأتي لمن يبادر. إصرار، سعي، رؤية، دهاء و عوامل كثرة أخرى لتنجح لذا أصبح راي كروك المؤسس الفعلي للإمبراطورية لماكدونالدز.

أقرأ المزيد عن ريادة الأعمال الدروس المستفادة لرواد الأعمال من مسلسل بريكنق باد.